التخطي إلى المحتوى
لاعب مسلم يفسخ تعاقده مع ناديه لوجود الصليب على قميصه

أنهى لاعب ألباني مسلم، عقده مع نادي “إفك سكوبيه” المقدوني بعد أقل من شهر، بعد محاولة النادي إجبار اللاعب على إظهار الصليب الموجود على قميص النادي.

وكان اللاعب الألباني “فلورينت عثماني“، البالغ من العمر 29 عاماً، انضم حديثا وتحديدا قبل أقل من شهر،إلى صفوف نادي “إفك سكوبيه” المقدوني، الذي يحمل شعاره صليباً، وقد حرص اللاعب المسلم على عدم إظهار الصليب الموجود على قميص النادي؛ ما دفع مجلس الإدارة إلى التدخل والحديث معه بشأن الواقعة.

وأوضح اللاعب أنه لاحظ نظرة مختلفة له عن الآخرين خلال التدريبات مع الفريق، وبدأ يشعر بتجاهل متعمد من قِبل إدارة الفريق خلال حصص التمارين، حتى جاءه إخطار من الإدارة منذ 4 أيام بأنهم يريدون الاجتماع معه لمناقشة مسألة الصليب على قميص النادي.

ويقول عثماني “أخبرتني إدارة النادي بضرورة عدم تغطية شعار النادي، إن كنت أرغب بمواصلة اللعب معهم. وأنا أخبرتهم بدوافعي؛ أخبرتهم بأني مسلم، وديني لا يسمح لي بوضع الصليب، وأبلغتهم بأني مستعد لأن أترك الفريق على أن ألبس القميص وعليه شعار الصليب”.

وأشار اللاعب إلى انه تمسك بقراره، وقرر فسخ العقد بينه وبين ناديه الجديد.

جدير بالذكر أن قواعد الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” تنص على وجوب خلو زي اللاعبين من أية شعارات سياسية أو دينية أو شخصية، وكان قد تمت معاقبة اللاعب المصري السابق محمد أبو تريكة حينما أظهر قميصا كان يرتديه تحت قميص النادي، يحمل شعار “أنا أتضامن مع غزة” بعد تسجيله أحد الأهداف في شباك خصومه.

وتتعامل المحاكم والحكومات الغربية بنوع من التمييز والعنصرية تجاه المسلمين، فبينما تجيز لأصحاب الأعمال منع الموظفات المسلمات من ارتداء الحجاب، أو ممارسة بعض الشعائر الدينية، فهي في المقابل لا تعطي لهم الحق في رفض ارتداء ملابس عليها رموز ديانات أخرى، مثل ما حدث مع اللاعب الألباني.


Also published on Medium.

عن الكاتب