التخطي إلى المحتوى
تحذير خطير من إفراط الآباء في استخدام فيس بوك.. يصيب الأطفال بمرض التوحد

حذرت دراسة علمية حديثة من أن إفراط الآباء في استخدام فيس بوك ومواقع التواصل الاجتماعي، يؤدي إلى إصابة أطفالهم بالتوحد والإحساس بالرفض.

وجمع فريق من أساتذة طب الأطفال، بيانات العديد من الأطفال الين يعانون من مرض التوحد، حيث وجدوا أن الأمهات والآباء الذين كثيرا ما يستخدمون التكنولوجيا الرقمية هم أكثر عرضة أن يكون لديهم أطفال يعانون من المشاكل السلوكية، حسبما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وأكدت الدراسة أن الانغماس فى فحص فيس بوك أو الرسائل النصية أثناء اللعب يمكن أن يجعل الأطفال يشعرون بالرفض، وتجعلهم يعانون من انفجارات نفسية مفاجئة، وأن الآباء والأمهات الذين يقضون المزيد من الوقت أمام الأجهزة الالكترونية أكثر عرضة ليكون لديهم أطفال أكثر عنفاً وتخريباً للأشياء.

ونصح الباحثون الآباء والأمهات بقضاء المزيد من الوقت فى اللعب والتحدث مع أطفالهم والتوقف عن استخدام مواقع التواصل الاجتماعى فى المنزل مع وجود الأطفال.

من جانبها، أشارت الدكتورة “سارة سكوب-سوليفان”، أستاذ العلوم الإنسانية وعلم النفس في جامعة ولاية أوهايو، إلى أن فيس بوك هو أسوأ شيء للصحة النفسية للأم جديدة والتى ينتج عنه أعراض الاكتئاب والإجهاد.

عن الكاتب